تقرير خاص لـ “ملاعب” كيف تغير ريال مدريد كليا؟

ملاعب – خاص

منذ تولي #لوبيتيغي الإدارة الفنية لفريق #ريال_مدريد عانى الفريق كثيراً، تلقى الهزائم المتتالية قبل السقوط المدوي أمام #برشلونة بخماسية، اداء سيء من اللاعبين، لم يكن أمام الإدارة سوى إقالة المدير الفني وتعيين #سولاري مديراً فنياً مؤقت لحين انتهاء الموسم الكارثي، ولكن بعد تولي سولاري تغير كل شيء في الفريق من حيث الأداء والنتيجة ايضاً، لذلك سوف يقدم لكم موقع #ملاعب تقرير خاص عن سبب تحول الريال بهذا الشكل وعودته إلى المنافسة.

 

خلال اربعة مواجهات خاضها المرينغي تحت قيادة سولاري تمكن من الانتصار في الاربع مواجهات وسجل 15 هدف واستقبلت شباكه هدفين فقط، ارقام اكثر من رائعة منحت المدير الفني فرصة للاستمرار في قيادة الفريق حتى نهاية الموسم.

وان كنت تعتقد أن المدير الفني المؤقت عبقري فيما فعله او انه يملك عصا سحري فأنت مخطئ، الحكم السريع على أي مدير فني نجح في تحقيق عدة انتصارات شئ خاطئ، الاستمرارية هي التي تجعلنا نقول ان كان عبقري حقاً أم انها فترة بسيطة وستنتهي، ولنا في ذلك العديد من الامثلة.

 

ولكن ما سبب تغيير الريال بهذا الشكل وفي وقت قياسي؟

 

اولاً: ردة فعل اللاعبين
تمكن اللاعبين من القيام بردة فعل قوية خاصة بعد إقالة لوبيتيغي من الجهاز الفني، وبعد السقوط أمام البرسا في هزيمة مذلة لم يكن أمام اللاعبين ما يقدموة فقد خسروا كل شئ الكلاسيكو والمنافسة، لذلك توجب عليهم القيام بردة الفعل القوية من اجل حفظ ماء الوجه.

 

ثانياً: منح الشباب الثقة

أصبح يعاني ريال مدريد من الشيخوخة التي اجتاحت الفريق في نجومة الأكثر تاثيراً مثل راموس ومارسيلو ومودريتش وبنزيما جميعهم تخطي عامه الثلاثين بخلاف انهم حققوا جميع البطولات حتى أصبح لديهم شبع كروي، تفهم سولاري هذا الأمر سريعاً ومنح الشباب فرصة في إثبات الذات وبالفعل قد كان، استغل سولاري الاطراف الشابة المكونة من النجمين ألفارو أودريوزولا و ريغولين ظهيري ريال مدريد الأيمن والأيسر وفاعليتهم التي كانت عالية جدا في المواجهات الماضية.

 

ثالثاً: منح الفرصة للجميع

في ظل تراجع مستوي نجوم الفريق امثال #جاريث_بيل و #ايسكو و #راموس والضغط الجماهيري على المدير الفني من أجل إعطاء الشباب الفرصة تمكن سولاري من إعطاء الجوهرة البرازيلية الجديدة #فينيسيوس جونيور فرصة حقيقة، ولم يكن يحظى فينيسيوس بثقة المدرب السابق جولين لوبيتيجي الذي أشركه في مباراتين فقط كبديل، وكان قد أرسله للعب مع الفريق الثاني “الكاستيا”، لكن سرعان ما بدأ يأخذ اللاعب فرصته بعد تولي سانتياجو سولاري مهمة تدريب الفريق، وأثبت للجميع موهبته وأنه قادر على قيادة ريال مدريد في السنوات المقبلة.

 

رابعاً: تغيير شكل الفريق

تمكن سولاري من هيكلة الفريق واعادة تغيير شكل الفريق الخطتي مع تنظيم الخط الخلفي وتقدم الظهيرين في ظل وجود لاعبين أصحاب قدرات في نقل الكرة والتمرير السريع مثل مودريتش وكروس وايسكو حتي يتم نقل الكرة سريعا مع الاعتماد على العرضيات والكرات القطرية لاستغلال سرعات بيل، أسينسيو أصبح الفريق يصل سريعا إلى مرمى الخصوم حتى تمكن الفريق من تسجيل 15 هدف في اربع مباريات فقط.

الوسوم