سان جيرمان لتوسيع الفارق .. مارسيليا وموناكو يبحثان عن التعويض بالليغ1

ملاعب – خالد العميري

يستعد نادي #باريس_سان_جيرمان لاستضافة #تولوز السبت في المرحلة الرابعة عشرة من الدوري الفرنسي لكرة القدم ، الذي يتصدر ترتيبه بفارق كبير ، إلا أن ما يشغل باله هو وضع إصابة نجميه كيليان مبابي والبرازيلي نيمار قبل أيام من استضافة ليفربول الإنجليزي في قمة حاسمة بدوري أبطال أوروبا.

محلياً ، يُغرد سان جيرمان بقيادة المدرب الألماني توماس توخيل خارج السرب ويحلق بالعلامة الكاملة (39 نقطة) بعدما حقق 13 انتصاراً متتالياً ، إلا أن النادي يجد نفسه في موقف صعب بالمجموعة الثالثة الأوروبية ، اذ يحتل المركز الثالث برصيد خمس نقاط خلف ليفربول ونابولي الإيطالي (6 نقاط لكل منهما)، ما يجعل من استضافته للفريق الإنجليزي الأربعاء في الجولة الخامسة ما قبل الأخيرة ، محطة حاسمة في سعيه لانتزاع إحدى بطاقتي التأهل.

لكن فريق #توماس_توخيل ينتظر حتى الجمعة على الأقل لإجراء تقييم إضافي للإصابتين اللتين تعرض لهما أبرز لاعبيه ، #نيمار ومبابي، خلال مشاركة كل منهما مع منتخبي بلديهما ضد الكاميرون والأوروغواي على التوالي الثلاثاء.

وإذا كان سان جيرمان قادرا على تعويض غياب أغلى لاعبين في العالم على الصعيد المحلي في مواجهة تولوز ، بالاعتماد على أسماء مثل الأرجنتيني أنخيل دي ماريا والألماني جوليان دراكسلر والأوروغوياني إدينسون كافاني ، إلا أن غياب أي منهما أو كليهما عن لقاء ليفربول ، قد يؤثر بشكل كبير على مسعى الفريق الباريسي لتحقيق نتائج إيجابية أوروبيا.

عودة فقير الى ليون

يفتتح #ليون الرابع المرحلة مع ضيفه سانت اتيان ، بصفوف كاملة مع عودة قائده #نبيل_فقير ، الذي غاب عن المباراة السابقة ضد غانغان (4-2) بسبب تعب عضلي، علما أنه غاب في فترة سابقة هذا الموسم أيضا بسبب إصابة في الكاحل.

ويعود الى صفوف ليون رابع الترتيب (24 نقطة) لاعب وسطه جوردان فيري ، الذي كان يشكو من إصابة في القدم، والمدافع ليو دوبوا بعد شفائه من إصابة عضلية في فخذه.

في المقابل، سيعاني خط دفاع #سانت_اتيان الخامس (23 نقطة) من غياب القائد لويك بيران لإصابته في فخذه ، ويعود الى صفوفه لاعب الوسط الشاب مهدي كامارا بعد تعافيه من إصابة تعرض لها مع الفريق الرديف.

مارسيليا وموناكو للتعويض

بدوره .. سيُحاول #مارسيليا ، السادس (22 نقطة) والمتعثر في الدوري الأوروبي لكرة القدم ، حيث لم يحقق أي فوز حتى الآن في أربع مباريات ، الاستفادة من هذا الصراع وتجيير نتائجه لمصلحته عندما يحل ضيفا على أميان (13 نقطة) الأحد في آخر مباريات المرحلة.

ويهدف مارسيليا الى تحقيق فوزه الثاني تواليا بعد خسارتين متتاليتين في البطولة المحلية، والبقاء ضمن دائرة المنافسة على إحدى بطاقات المسابقتين الأوروبيتين للموسم المقبل.

ويحل موناكو وصيف البطل وصاحب المركز قبل الأخير هذا الموسم، ضيفا على كاين آملا في تحقيق فوزه الثاني فقط هذا الموسم ، ويلعب السبت ديجون مع بوردو، وستراسبورغ مع نيم، ونانت مع أنجيه، ورينس مع غانغان.

الوسوم