منتخب تركيا و أوزيل يدعمان حملة ‘مرحباً أخي’ تضامناً مع شهداء نيوزيلندا – صور و فيديو

ملاعب – خاص

أعلن منتخب #تركيا لكرة القدم والنجم الألماني ذو الأصول التركي مسعود #أوزيل ، دعمهما لحملة “مرحبا أخي”؛ تضامناً مع شهداء #مجزرة_المسجدين في نيوزيلندا، ودخل المنتخب التركي إلى أرضية ملعب “استاد إسكيشيهر أتاتورك” استعداداً لمواجهة نظيره المولدوفي ضمن تصفيات كأس الأمم الأوروبية المؤهلة لـ”يورو 2020″، حاملاً لافتة “مرحباً أخي”.

وقابل المشجعون موقف لاعبي المنتخب التركي بالتصفيق الحار، قبل انطلاق المباراة التي تندرج ضمن لقاءات المجموعة الثامنة من التصفيات الأوروبية، كما شارك صانع ألعاب نادي آرسنال الإنجليزي أوزيل، على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، الاثنين، مقطع فيديو عن الحملة، وعن الأفغاني “داود نبي” (71 عاماً) الذي استقبل القاتل بعبارة “مرحباً أخي”، فكان أول ضحاياه.

وأرفق أوزيل الفيديو بوسم الحملة “#HelloBrother”، قائلاً: إن “الإرهاب لا دين له”، داعياً إلى نبذ العنف مهما كان العرق أو المعتقد الذي يستهدفه.

وظهر “داود نبي” في الفيديو الذي بثه القاتل لحظة الهجوم، الذي وقع منتصف الشهر الحالي، وهو يستقبل المهاجم قائلاً: “مرحبا أخي”، ليرد عليه الإرهابي بوابل من الرصاص أرداه قتيلاً.

وفي 15 مارس الجاري، استهدف هجوم دموي مسجدين في كرايستشيرتش في نيوزيلندا؛ ما أسفر عن استشهاد 50 مصلياً على الأقل وإصابة 50 آخرين من بينهم 4 أردنيين، وهو ما لاقى تنديداً عربياً وإسلامياً ودولياً جارفاً.

وتمكنت السلطات من توقيف المنفذ، وهو أسترالي يدعى بيرنتون هاريسون تارانت، ومثل أمام المحكمة السبت قبل الماضي، حيث وُجهت إليه اتهامات بـ”القتل العمد”.

الوسوم